مطران القدس :دير السلطان مملوك لمصر وللأقباط الأرثوذكس

أكد مطران القدس الأنبا انطونيوس والكرسي الأورشليمي اليوم الأربعاء إن دير “السلطان” في القدس المحتلة مملوك لمصر وللأقباط الأرثوذكس منذ القرن السابع الميلادي، وأنه تم تأكيد الملكية في القرن الـ12.

وشدد المطران انطونيوس في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء المصرية الرسمية ، على أنه صدور قرارات من 5 قضاة بأحقية الكنيسة في الملكية التي استولت عليها “إسرائيل” عام 1970 بسبب أوضاع سياسية (لم يوضحها)، ولم تنفذ الأحكام حتى لآن.

جاء ذلك عقب فض شرطة الاحتلال صباح اليوم، وقفة احتجاجية سلمية دعت لها بطريركية الأقباط الأرثوذكس بدير “السلطان” التابع لإشراف الكنيسة المصرية في القدس المحتلة بطريقة عنيفة.

واعتقلت الشرطة الاسرائلية راهبًا بعد الاعتداء عليه وعلى المشاركين في الوقفة التي جاءت احتجاجًا على رفض “إسرائيل” السماح للبطريركية إجراء أعمال ترميم في الدير القبطي الملاصق للكنيسة.

و نددت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان لها اليوم ، باعتقال الشرطة الإسرائيلية للراهب والاعتداء على آخرين.

وشددت الخارجية الفلسطينية على أن “التدخل في شؤون الكنائس مرفوض، ويأتي في إطار محاولات فرض السيطرة الإسرائيلية على مدينة القدس، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية”.

مقالات ذات صلة

- Advertisment -

اقراء ايضا