هيئة الأسرى: تشريح جثمان الاسير الشهيد شلالدة مطلع الاسبوع المقبل بمشاركة طبيب فلسطيني

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الجمعة الوافق 12/10/2018، أنها تتابع اجراءاتها القانونية لإدخال طبيب فلسطيني للمشاركة في عملية تشريح جثمان الأسير الشهيد وسام عبد المجيد شلالدة، والذي استشهد صباح اليوم بظروف غامضة في معتقل “أيلون” الاسرائيلي .

وقالت الهيئة، في بيان أصدرته “إن عملية تشريح جثمان الشهيد شلالدة (28 عاما) من بلدة سعير بمحافظة الخليل، ستتم في معهد الطب العدلي “ابو كبير” خلال اليومين المقبلين بمشاركة مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني الدكتور ريان العلي “.

يذكر أن الأسير شلالدة معتقل منذ عام 2015 ومحكوم بالسّجن الفعلي لسبع سنوات قضى منها ثلاث سنوات، وهو متزوج وأب لأربعة أبناء.

وحملت الهيئة، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير الشلالدة، مطالبةً الجهات الدولية القانونية والحقوقية ، بتشكيل لجنة تقصي حقائق ومحاسبة حكومة الاحتلال على الجرائم المنظمة والمتواصلة، التي ترتكب بحق الاسرى في سجونها .

يذكر أن الشهيد وسام الشلالدة هو رابع شهيد يرتقي منذ مطلع العام الحالي 2018 في سجون الاحتلال ، بعد استشهاد الشاب ياسين السراديح من أريحا بعد تعذيبه وإطلاق النار عليه من مسافة صفر عقب عملية اعتقاله والاعتداء عليه، كما أستشهد الأسير عزيز عويسات من القدس في تاريخ 19/5/ 2018 بعد أن تعرض لعملية تعذيب على يد قوات “النحشون” داخل معتقلات الاحتلال، الأمر الذي تسبب بإصابته بجلطة لاحقاً قبل أن يتم الاعلان عن استشهاده، إضافة إلى الشاب محمد زغلول الخطيب من رام الله والذي استشهد نتيجة تعرضه للتعذيب أثناء عملية اعتقاله في تاريخ الموافق 18/ 9/ 2018، ليرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة منذ عام 1967 إلى (218) شهيداً،دون أن يحرك هذا المجتمع الدولي و اللجان الحقوقية .

 في ذات السياق نعت حكومة الوفاق الوطني الاسير وسام وحمل المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود سلطات الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير وسام الشلالدة، والمسؤولية عن حياة كافة الاسرى في معتقلات الاحتلال الذين يتعرضون للقمع والتنكيل والاهمال الطبي المتعمد.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة : “إن المجتمع الدولي تقع عليه مسؤولية سياسة الصمت وادارة الظهر تجاه معاناة الاسرى التي يلجأ اليها ، والتي تشجع سلطات الاحتلال الاسرائيلي على مزيد من القمع والتنكيل بحق آلاف الاسيرات والاسرى في معتقلات الاحتلال “.

كما طالب المتحدث الرسمي :المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات الحقوقية الدولية ب :”الخروج عن صمتها والتحرك تجاه تطبيق القوانين والقرارات الدولية التي توقف عسف وظلم الاحتلال ، وتنحاز الى الاسرى الذين يدافعون عن أغلى ما يملك الانسان ( الحرية) ويدافعون باسم فلسطين عن حرية وكرامة الانسان في كل مكان ” .

مقالات ذات صلة

- Advertisment -

اقراء ايضا