خطة اسرائيل “المفاجئة” للطاقة البديلة

قدم يوفال شتاينتس وزير الطاقة الاسرائيلي أهداف قطاع الطاقة بحلول عام 2030 .

و أوضح شتاينتس الخطوة الذي وصفها بأنها “خطة انقاذ” للاقتصاد ستحدث تغييرا كبيرا في سوق الطاقة الاسرائيلية”.

تتمثل النقاط الرئيسية للخطة في أنه “اعتبارًا من عام 2030 سيتم حظر استيراد السيارات التي تعمل بالبنزين أو السولار، وسيتم وقف استخدام الفحم لإنتاج الكهرباء، وسيجري ربط هذه الصناعة بالغاز الطبيعي”.

وأضاف “في غضون 12 عامًا ، يكون الهدف هو القضاء تمامًا على الوقود الملوث”.

وتابع شتاينتس “لقد اكتشفت أننا في طريقنا إلى كارثة بيئية وصحية. سنتحول بعد 20 سنة إلى أكثر دول الغرب كثافة سكانية”.

وأكمل : “وفي -2040 سيكون هناك حوالي 6 مليون سيارة و 13 مليون شخص، وتوليد الكهرباء سيزيد ضعفين وعلينا أن نسأل أنفسنا ما إذا كنا نسير نحو الهاوية في غضون 10-20 سنة سيتعين علينا أن نعيش وراء الفلاتر ووضع أقنعة كما سكان بكين “.

وأكد شتاينتس أنه وفقاً للخطة ، فإن :” الهدف من الكهرباء هو 80 ٪ من الغاز الطبيعي و 20 ٪ أو أكثر من المتجددة في عام 2030، مع الإغلاق النهائي لمحطات الفحم في الخضيرة وعسقلان والهدف هو أن يتم إنتاج 95 ٪ من الطاقة والبخار بواسطة الغاز الطبيعي عام 2030 “.

كما أشار إلى النقل  موضحا :” اما في مجال النقل، الهدف هو الانتقال التدريجي للسيارات الكهربائية وشاحنات الغاز الطبيعي ، وفرض حظر كامل على استيراد السيارات التي تحتوي على الوقود الملوث “.

وأضاف شتاينتس أن “هذا هو البرنامج الأكثر دراماتيكية على الإطلاق في سوق الطاقة في إسرائيل ، وأنه بدون تحقيق تقدم في خط الغاز ، فإن هذه الخطة مستحيلة. وسيتم تقديم الخطة إلى الحكومة للموافقة عليها في غضون شهر ، وتأمل وزارة الطاقة في أن تتم الموافقة عليها بحلول نهاية العام”.

المصدر : معا

مقالات ذات صلة

- Advertisment -

اقراء ايضا