نتنياهو يتوعد إيران وحزب الله في سوريا

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم امس الاثنين، إيران اذا استمرت محاولاتها مع ميليشيا حزب الله لفتح جبهة جديدة ضد إسرائيل تستهدف الجولان والجليل.

وأكد نتانياهو إحباط كل محاولات إيران لفتح جبهة في الجولان وعلى التصدي بحزم للمحاولات الإيرانية بتحويل أسلحة فتاكة إلى ميليشيا حزب الله.

وأوضح نتنياهو خلال حفل تدشين كنيس يهودي في موقع أثري في الجولان المحتل، إلى أنه “طالما كان الأمر منوطا بي سيبقى الجولان تحت السيادة الإسرائيلية إلى الأبد، وإلا سنرى إيران و​حزب الله​ على شواطئ ​بحيرة طبريا​”.

واشدد على أن “وجود إسرائيل في الجولان هو واقع مبرر مبني على حقوق قديمة. السيادة الإسرائيلية على الجولان هي عبارة عن واقع يجب على المجتمع الدولي الاعتراف به”.

واضاف أن “هناك محاولات مستمرة من قبل إيران وحزب الله لتشكيل قوة ستعمل ضد الجولان والجليل، سنحبط ذلك وطالما كان الأمر منوطا به سنواصل إحباطه”، وفقا لصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

وتابع “سنواصل التحرك بحزم ضد المحاولات الإيرانية لفتح جبهة أخرى ضدنا في الجولان وفي سوريا وسنتحرك ضد محاولاتها لتحويل أسلحة فتاكة إلى حزب الله بلبنان”.

وأكد على أنه : “سأتحدث عن هذه الأمور مع الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتن​ خلال لقائي المرتقب معه”.

وذكررئيس الوزراء الاسرائيلي : “قررت مع الرئيس بوتن إجراء تنسيق أمني يحظى بأهمية بالغة بالنسبة للجيش الإسرائيلي وللجيش الروسي وأقمنا معا علاقات طيبة بين ​روسيا​ وإسرائيل”.

مقالات ذات صلة

- Advertisment -

اقراء ايضا