فايسبوك قد يدفع تعويضات مالية لآلاف المستخدمين

قالت الشركة البريطانية للاستشارات القانونية ”لايتر وغوردون” ، الأحد الموافق 7 أكتوبر/تشرين أول 2018، بأنه في حال تم إثبات أضرار لحقت بأي شخص تضرر من التسريب وسرقة البيانات الذي حدث عبر شبكة فايسبوك، فإنه يمكنه أن يحصل على مبلغ يصل إلى 6000 جنيه إسترليني أي مايعادل 7800 دولار كتعويضات.

وقالت الشركة، إنه يحق للمستخدمين رفع دعوى مدنية ضد شركة فايسبوك، بموجب تشريعات وقوانين حماية البيانات في الاتحاد الأوروبي، وهو قانون بدء بتطبيقه أوائل العام الجاري.

وهناك بضعة قواعد محددة في القانون، من بينها البند المتعلق بمبدأ السلامة، ويعني أن على فيسبوك تأمين بيانات المستخدم وفق إجراءات ومعايير تقنية وتنظيمية، كما اوضحت غاريث بوب المسؤول في الشركة القانونية الإنجليزية.

وأشار بوب المسؤول في الشركة القانونية، أن المادة 82 من النظام الأوروبي لحماية البيانات العامة يسمح لأي شخص يستخدم فيسبوك برفع دعوى تعويض ضد الشركة إذا ما ثبت تعرضه لأضرار مادية أو غيرها.

وأكد غاريث، أن مقدار التعويضات بناء على الدعوى المدنية غير محدود، لكن هذا لا يعني أن أي شخص يمكنه الحصول على الملايين من وراء هذه الدعوى القضائية بل عليه اثبات تعرضه للضرر ، خاصة أن المبالغ قد تصل إلى عدة آلاف من الدولارات.

مقالات ذات صلة

- Advertisment -

اقراء ايضا