وذكر شهود أن التدافع كان عند مدخل ملعب ماهاماسينا، حيث تجمع الآلاف لمتابعة المباراة التي تأتي في إطار التصفيات المؤهلة للبطولة القارية المرتقبة في 2019 بالكاميرون.

يذكر ان كرة القدم الافريقية شهدت سلسلة من الحوادث الدامية المماثلة سابقا، ففي فبراير 2017 قتل 17 شخصا، وأصيب 58 بجروح بعد تدافع أمام ملعب في شمال أنغولا، قبل مباراة بين ناديين في الدوري المحلي.

وكان التدافع يومها بعد أن تدخلت الشرطة لتفريق جموع  المتابعين خارج الملعب، ومستخدمة قنابل مسيلة للدموع.