مغنية عربية من الـ 48 تعتنق اليهودية

نشرت صحف عبرية ومواقع فلسطينية داخل أراضي عام 48 أخبار حول أقدام المغنية الحيفاوية نسرين قادري، على تغيير ديانتها والى الديانة اليهودية. وذكرت أن قادري أتمت في يوم ميلادها الثلاثين، أمس الأحد ، اجراءات دخولها اليهودية في حفل أقيم في حائط البراق “المبكى” في مدينة القدس المحتلة .
وخلال الحفل الغنائي بمناسبة عيد ميلادها أعلنت قادري دخولها الديانية اليهودية تحت اسم براخا.يشار وكانت قد كشفت المطربة نسرين قادري في وقت سابق من هذا الشهر عن أنها وافقت على الزواج من عشيقها الذي تعرفه منذ سنوات، وهو عازف دربكة يهودي يُدعى أفيعزر بن موحا. وقالت قادري في إحدى المقابلات إنها تعرفت إلى عشيقها المعروف في مدينته بـ “بطل الدربكة”، في شبابهما عندما عزفا معا في فرقة أغان لأم كلثوم.
وأضافت: “بدأ بن موحا يعمل في الفرقة كعازف عندما غنيت في عكا. كنت ابنة 18 عاما، وشعرنا بعلاقة قوية وبحب كبير. كنا على علاقة مدة 10سنوات شهدت انقطاعا وتواصلا أحيانا”.

ولم تكن العلاقة بين الحبيبين سهلة، وانفصلا عن بعضهما بسبب الاختلاف الديني بينهما، ولكن في كل مرة حدث ذلك شعرا بشوق كبير فتواصلا معا مجددا رغم الصعوبات، وفي النهاية وافقت عائلتا الحبيبين على علاقتهما.
وأوضحت  قادري: “شعرنا بحب كبير جدا. تخيّلته كوالد أطفالي، واعتادت عائلتينا على العلاقة بيننا تدريجيا. في البداية سكنا معا طيلة سنوات في حيفا، ومن ثم انتقلنا للعيش في مدينة أسدود”.
كما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في تقؤير أن نسرين قادري هي عربية مسلمة وُلِدت في حيفا وهي إحدى نجمات الغناء الشرقي الشهيرة في السنوات الأخيرة في إسرائيل، وكانت فازت بأكبر مسابقة لاختيار الأصوات الشابة الجديدة في عالم الغناء الشعبي بإسرائيل وهي “إيال جولان يناديك”.
غير أن هيئة الحاخمية ووزارة الداخلية الإسرائيلية ومنظمات يهودية لن تعترف باعتناق نسرين قادري لليهودية.

مقالات ذات صلة

- Advertisment -

اقراء ايضا